اسعار العملات
  • 7.1519 البيع 7.1163        الشراء    الدولار الامريكي  
  • 7.7648 البيع 7.7262        الشراء    اليورو  
  • 9.0121 البيع 8.9672        الشراء    جنيه إسترليني  
  • 23.5583 البيع 23.4411        الشراء    دينار كويتى  
  • 1.9068 البيع 1.8973        الشراء    ريال سعودي  
  • 1.9472 البيع 1.9375        الشراء    درهم إماراتى  
  • 1.964 البيع 1.9543        الشراء    ريال قطرى  
    

 
ارباح الربع الاول من العام 2015
                                

أعلنت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب. (ABG)، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة  التي تتخذ من مملكة البحرين مقرا لها، عن تحقيق صافي أرباح قدره 69 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام 2015، بزيادة قدرها 3% عن أرباح الربع الأول من العام 2014 وحقق صافي الربح العائد لحقوق الشركة الأم زيادة قدرها 9% ليصل إلى 40 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام 2015. في حين تأثرت بنود الميزانية بانخفاض أسعار الصرف للعملات في الدول التي تعمل بها وحدات المجموعة، حيث انخفض مجموع الموجودات بنسبة 1% ومجموع التمويلات والاستثمارات ظل بمستوى نهاية العام الماضي وحسابات العملاء انخفضت بنسبة 2% في نهاية مارس 2015 وذلك بالمقارنة مع نهاية ديسمبر 2014. وتعكس هذه النتائج نجاح المجموعة في الحفاظ على وتيرة النمو المستقر مستفيدة في ذلك من التنوع الكبير في مصادر دخلها من مختلف الأنشطة الرئيسية، حيث شهد الدخل من هذه الأنشطة زيادات ملحوظة خلال الربع الأول من العام الجاري بالرغم من تأثر سعر صرف العملات.

 

وتعليقا على هذه النتائج، صرح سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية "لقد تواصلت خلال الربع الأول من العام الجاري 2015 التوترات السياسية والاقتصادية في عدد من الدول التي تعمل فيها وحدات المجموعة،  تزامن مع ذلك مواصلة التراجع في أسعار النفط في جانب ومواصلة جهود تعزيز آفاق التعافي والنمو في البلدان المتقدمة وسط التقلبات النقدية والمالية والتطورات الرقابية في جانب آخر. وقد كان لكل ذلك تأثيراته على بيئة العمل المصرفي، ومن الطبيعي أن تتبنى البنوك استراتيجيات أكثر حذرا، ألا أننا، ولله الحمد، واصلنا في مجموعة البركة المصرفية تحقيق النتائج الطيبة، الأمر الذي يجسد نجاح المجموعة في إتباع النموذج المصرفي الإسلامي السليم علاوة على استراتيجيات الأعمال التحوطية التي مكنتها من التعامل بحكمة مع هذه الظروف ومواصلة التوسع في الأعمال".

 

 من جانبه، أكد الأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة "إن النتائج المالية والتشغيلية التي حققناها خلال الربع الأول من العام 2015 تجسد حرص المجموعة على النمو بثبات واقتدار، بالرغم من تزايد التحديات الإقليمية والعالمية من حولنا،  وتنامي المتطلبات الرقابية والتقنية والبشرية، وهي تحديات ومتطلبات استطعنا مواكبتها جميعها ملتزمين بأعلى القيم والمبادئ المهنية والأخلاقية وبفضل تنفيذ الاستراتيجيات والبرامج الحكيمة مدعومة بالإمكانيات الفنية والبشرية والمالية القوية التي نمتلكها والخبرة العريقة للوحدات المصرفية في الأسواق التي تعمل فيها". 

 

وصرح الأستاذ عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية "إن النتائج الجيدة التي حققناها خلال الربع الأول من العام 2015، تؤكد مجددا إصرارنا على مواصلة استثمار الموارد المالية والفنية الكبيرة علاوة على الشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة وذلك من خلال استراتيجيات عمل تقوم على التوسع في شبكة الفروع التابعة لوحدات المجموعة  في خمسة عشر بلداً وتحسين جودة المنتجات والخدمات المقدمة وطرح المزيد من المنتجات المبتكرة،  وتقوية العلاقات مع شركائنا ومستثمرينا وعملائنا، والدخول إلى أسواق جديدة، إلى جانب تحديث وتطوير البنية البشرية والتشغيلية والرقابية والفنية على مستوى المجموعة والوحدات المصرفية التابعة".

 

كما أننا مسرورون للغاية لرؤية مساهمة جميع الوحدات المصرفية في نمو أرباح المجموعة، وهو ما يعكس الأوضاع المالية السليمة التي تتمتع بها هذه الوحدات بالرغم من أن عدد منها يشهد بلدانه تحولات سياسية أثرت بصورة واضحة على النشاط المالي والاقتصادي. وقد تزامن مع ذلك زيادة التعاون بين وحدات المجموعة في تمويل التجارة البينية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو ما أسهم في بروز دور المجموعة كلاعب أساسي في ترويج التجارة والاستثمار بين هذه دول هذه المنطقة.  

 

وفيما يخص خطط المجموعة للتوسع الجغرافي، قال الرئيس التنفيذي بعد إن أضفنا 70 فرعا جديدا ليبلغ المجموع 549 فرع خلال العام الماضي، نعتزم هذا العام افتتاح 54 فرعا جديدا وهو يعكس تصميمنا على ترسيخ أنشطتنا وتوسيعها في البلدان التي نتواجد فيها حاليا. والجدير بالذكر أن برامج توسيع شبكة الفروع الطموحة التي تنفذها المجموعة حملت المجموعة العام الماضي وسوف تحملها هذا العام مصاريف كثيرة مرتبطة بتأسيس هذه الفروع وتجهيزها بشريا وتقنيا، ولكن مردوداتها من حيث الأرباح والدخل والتوسع والنمو سوف تكون كبيرة وإيجابية للغاية وسوف يتضح خلال الأعوام المقبلة.  

 

كما نجح بنك البركة التركي للمشاركات مرة أخرى هذا العام في الحصول على تسهيلات مجمعة بنظام المرابحة الإسلامي لمدة سنتين بقيمة 268 مليون دولار. وقد حظيت هذه التسهيلات باستجابة قوية من السوق حيث شاركت فيها 14 مؤسسة مالية من أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ونتيجة للاكتتاب في التسهيلات بأكثر من المبلغ المطلوب وهو 150 مليون دولار أمريكي قرر البنك زيادة حجم التسهيلات إلى 268 مليون دولار. وسوف تستخدم هذه التسهيلات من قبل البنك في توسيع وتنويع قاعدته التمويلية، وإرساء علاقات مصرفية جديدة وتعزيز علاقاته القائمة.

 

وللعام الثالث على التوالي، تحصد مجموعة البركة المصرفية  علاوة على ست من وحداتها المصرفية جوائز "أفضل بنك إسلامي" للعام 2015 وذلك ضمن سياق الجوائز السنوية التي تمنحها مجلة جلوبال فاينانس (Global Finance) المتخصصة في مجال البنوك والتمويل لمؤسسات الصيرفة والتمويل العالمية. فقد حصلت مجموعة البركة المصرفية على جائزة أفضل بنك إسلامي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما حصل بنك البركة سورية على جائزة أفضل بنك إسلامي في سورية، والبنك الإسلامي الأردني على جائزة أفضل بنك إسلامي في الأردن، وبنك البركة مصر جائزة أفضل بنك إسلامي في مصر وبنك البركة الإسلامي على جائزة أفضل بنك إسلامي في البحرين وبنك البركة الجزائر على جائزة أفضل بنك إسلامي في الجزائر وشركة إتقان كابيتال (السعودية) على جائزة أفضل شركة صاعدة وواعدة بالنجاح.

 

كما حصدت أربع وحدات من وحدات المجموعة جوائز "أخبار التمويل الإسلامي" 2014 كأفضل بنوك إسلامية في المنطقة وذلك من خلال الاستفتاء السنوي الشامل الذي تجريه مؤسسة «أخبار التمويل الإسلامي». فقد حصل بنك البركة الإسلامي على جائزة أفضل بنك إسلامي في البحرين، كما حصل بنك البركة لبنان على جائزة أفضل بنك إسلامي في لبنان، وبنك البركة السودان على جائزة أفضل بنك إسلامي في السودان وذلك للعام الثاني على التوالي علاوة على حصول البنك الإسلامي الأردني على جائزة أفضل بنك في الأردن .

 

ويأتي فوز المجموعة والوحدات المصرفية بهذه الجوائز القيمة نتيجة لما تتمتع به من دور مرموق في خدمة الصيرفة الإسلامية والقدرة على مواصلة النمو المستقبلي، ومعايير مهنية في جودة المنتجات والخدمات التي تقدمها لزبائنها، بالإضافة إلى الأصالة والابتكار في الخدمات والمعاملة مع الزبائن، مع التطور المستمر في العمليات المصرفية، وغيرها من المعايير الهامة مثل العلاقات الاستراتيجية والتوسع الجغرافي والربحية ومتانة الأوضاع المالية.

 

وأضاف الأستاذ عدنان: كما عملنا خلال الأشهر الماضية على تفعيل مزايا توحيد شبكة تقنية المعلومات بين الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة ومواصلة تطوير وتحديث البنية المؤسساتية والبشرية والتقنية وتفعيل برامج المسئولية الاجتماعية والحوكمة والتدريب والامتثال للقوانين الدولية مثل قانون الامتثال للضريبة الأمريكية وغسيل الأموال وإدارة المخاطر وفقا لأحدث المعايير العالمية.

 

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة "نحن عازمون على تنفيذ العديد من المبادرات والبرامج خلال العام الحالي 2015 في مجال التوسع في الفروع والدخول في أسواق جديدة وطرح منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة وجديدة في الأسواق  وتحسين بيئة التشغيل الداخلية فنياً وبشرياً وتعزيز الثقافة الموحدة المرتبطة بالهوية الجديدة للمجموعة وزيادة حجم المعاملات البينية بين وحدات المجموعة علاوة على تعزيز مكانة المجموعة في الأسواق العالمية. كما إننا نؤكد عزمنا على مواصلة استثمار الموارد المالية والفنية الكبيرة علاوة على الشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة".

 

وأشاد الرئيس التنفيذي للمجموعة في ختام تصريحه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذات العلاقة والتي أدت إلى تحقيق النتائج الممتازة للمجموعة.

 

ووفقا للبيانات المالية للمجموعة، فقد  بلغ مجموع الأرباح التشغيلية 238 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من العام 2015 بالمقارنة مع 213 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من العام 2014، بارتفاع ملحوظ  قدره 12%.  وبعد حسم كافة المصاريف التشغيلية التي ارتفعت بنسبة 6%، بلغ  صافي الدخل التشغيلي 101 مليون دولار أمريكي في الربع الأول من العام 2015 بارتفاع كبير قدره 20%  بالمقارنة مع الربع الأول من العام 2014.  ويعكس ذلك الزيادات الملحوظة من مصادر الدخل التشغيلية الرئيسية ونجاح المجموع في تنويع مصادر الدخل من الرسوم والعمولات والخدمات المصرفية وذلك بالرغم من التأثيرات المعاكسة لأسعار الصرف على نمو الأرباح. وبعد خصم المخصصات والضرائب، فقد ارتفع صافي الدخل بنسبة 3% ليبلغ 69 مليون دولار أمريكي خلال الربع الأول من العام 2015 وذلك بالمقارنة مع 67 مليون دولار أمريكي خلال نفس الفترة من العام 2014. وبلغ صافي الدخل العائد لحقوق الشركة الأم 40 مليون دولار بزيادة قدرها 9% عن نفس الفترة من العام الماضي.

 

وبالنظر للتقلبات الملحوظة في أسعار الصرف في بعض الأسواق الرئيسية التي نعمل فيها، فقد تأثرت معدلات نمو بنود الميزانية العمومية، حيث انخفض مجموع موجودات المجموعة بنسبة 1% ليصل إلى 23.1 مليار دولار أمريكي. وبدون احتساب تأثيرات تقلبات سعر الصرف يبلغ مجموع الموجودات 24.8 مليار دولار أمريكي بنهاية مارس 2015، بزيادة قدرها 6% بالمقارنة مع نهاية العام 2014. وبلغت الموجودات التشغيلية (التمويلات والاستثمارات) 17.7 مليار دولار أمريكي بنهاية مارس 2015 بالمقارنة مع 17.6 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2014. وقد شهدت حسابات العملاء انخفاضاً قدره 2% من 19.9 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2014 إلى 19.4مليار دولار أمريكي في مارس 2015، بينما بلغ مجموع الحقوق 2 مليار دولار أمريكي في نهاية مارس 2015.    

 

وقدم، بهذه المناسبة، كل من سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية والأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عبد الله صالح كامل نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي للمجموعة وجميع أعضاء مجلس إدارة المجموعة الشكر الجزيل لوزارة الصناعة والتجارة ومصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين وناسداك دبي على تعاونهم ومساندتهم للمجموعة منذ تأسيسها. كما أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لجميع البنوك المركزية في الدول التي تعمل فيها بنوك المجموعة، وإلى المستثمرين والعملاء لمواصلة دعمهم ومساندتهم، وإلى كل العاملين في المجموعة الذين يرجع لعطائهم وولائهم الفضل فيما حققته المجموعة من إنجازات.

 

ويذكر أن مجموعة البركة المصرفية (ش.م.ب.) مرخصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين وناسداك دبي. وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدم خدماتها المصرفية المميزة إلى حوالي مليار شخص في الدول التي تعمل فيها. ومنحت كل من الوكالة الإسلامية الدولية للتصنيف وشركةDagong  العالمية للتصنيف الائتماني المحدودة تصنيف ائتماني مشترك للمجموعة من الدرجة الاستثمارية +BBB(الطويل المدى) / A3 (القصير المدى) على مستوى التصنيف الدولي ودرجة A+ (bh) (الطويل المدى)/ A2 (bh)(القصير المدى) على مستوى التصنيف الوطني. والنظرة المستقبلية لكلا التصنيفين هي مستقرة. كما منحت مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية المجموعة تصنيف ائتماني بدرجة BB+ للالتزامات طويلة الأجل وB للالتزامات قصيرة الأجل. وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 2 مليار دولار أمريكي.

 

 وللمجموعة انتشاراً جغرافياً واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة، حيث تدير أكثر من 550 فرع في كل من: تركيا، الأردن، مصر، الجزائر، تونس، السودان، البحرين، باكستان، جنوب أفريقيا، لبنان، سوريــة، العراق والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى مكتبي تمثيل في كل من إندونيسيا و ليبيا.

 

 

 


 
    عن البنك  
تأسس بنك البركة السودان في 26/02/1984 وتم افتتاحه في 14/03/1984، المقر الرئيسي برج البركة – شارع القصر، الخرطوم – السودان. ..المزيد
 
      المرابحة            
المرابحة من بيوع الأمانة وهي في اصطلاح الفقهاء هي البيع بمثل رأس مال المبيع أو تكلفته مع زيادة ربح معلوم، وصفتها أن يذكر البائع للمشترى الثمن الذي اشترى به السلعة، أو تكلفتها عليه، ويشترط عليه ربحاً. ..المزيد
 
    الحسابات الجارية
هى حسابات تحت الطلب لا تشارك فى الأرباح ولا تتحمل الخسائر، يتقاضى البنك مصروفات نظير الخدمات المقدمة لهذه الحسابات. يحق لاصحاب الحسابات الجارية إيداع الأموال نقداً أو بشيكات أو بتحويلات و سحب الأموال .المزيد

                                                            حقوق النشر © 2013 جميع الحقوق محفوظة، بنك البركة السوداني     |  اخلاء المسؤولية   |  سياسة الخصوصية