اسعار العملات
  • 7.1519 البيع 7.1163        الشراء    الدولار الامريكي  
  • 7.7648 البيع 7.7262        الشراء    اليورو  
  • 9.0121 البيع 8.9672        الشراء    جنيه إسترليني  
  • 23.5583 البيع 23.4411        الشراء    دينار كويتى  
  • 1.9068 البيع 1.8973        الشراء    ريال سعودي  
  • 1.9472 البيع 1.9375        الشراء    درهم إماراتى  
  • 1.964 البيع 1.9543        الشراء    ريال قطرى  
    

 
مجموعة البركة المصرفية ترفع صافي دخلها إلى 143 ملي
                                

مجموعة البركة المصرفية ترفع صافي دخلها إلى 143 مليون دولار أمريكي خلال النصف الأول من العام 2014 والموجودات تتخطى 22 مليار دولار أمريكي

 

 

 

أعلنت مجموعة البركة المصرفية ش.م.ب (ABG)، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة  التي تتخذ من مملكة البحرين مقراً لها، عن تحقيق صافي أرباح قدرها 143 مليون دولار أمريكي خلال النصف الأول من العام 2014.  كما حققت بنود الميزانية العامة نمواً معتدلاً، حيث ارتفع مجموع الموجودات بنسبة 5% ومجموع التمويلات والاستثمارات بنسبة 5% و ودائع العملاء بنسبة 5% ومجموع الحقوق بنسبة 3% بنهاية يونيو 2014 وذلك بالمقارنة مع نهاية ديسمبر 2013. وتؤكد هذه البيانات مواصلة المجموعة تحقيق النتائج المتميزة وفقاً للاستراتيجيات الناجحة التي تنفذها وبرامج الأعمال الموضوعة على صعيد طرح المنتجات والخدمات الجديدة وتوسيع قاعدة العملاء من خلال زيادة عدد الفروع.  

وبهذه المناسبة، أعرب سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية، عن ارتياحه للنتائج المالية الجيدة التي حققتها المجموعة خلال النصف الأول من العام 2014، خاصة و أنها قد تحققت في ظل تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي وتواصل عدد من المخاطر السياسية والاقتصادية المحيطة بدول المنطقة. وقد انتهجت المجموعة منذ بداية الأزمة العالمية نهج يتسم بالتحوط والحكمة يقوم على مواصلة استراتجيات النمو والتوسع الحذر مع التركيز على نوعية الأصول وبنفس الوقت بناء القدرات البشرية والفنية والمادية التي تعزز قدرات المجموعة في مواجهة شتى المخاطر. وأكد سعادته أنه لم يكن بالإمكان تحقيق هذه الإنجازات لولا الخبرة العريقة التي تتمتع بها المجموعة، علاوة بالطبع على التزامها بنموذج الصيرفة الإسلامية الذي يؤمن لها العمل الدءوب لتعمير الأرض وخدمة المجتمعات التي تعمل فيها، ملتزمة في ذلك بأعلى المعايير الأخلاقية والمهنية.

 من جانبه، أكد الأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة: "إن النتائج المالية والتشغيلية التي حققناها خلال النصف الأول من العام 2014 تعتبر جيدة بكل المقاييس، وهي تتفوق على خططنا التقديرية التي وضعناها للعام الجاري، آخذين بعين الاعتبار أوضاع الأسواق المصرفية الإقليمية والعالمية  وتباطؤ النمو الاقتصادي في البلدان الرئيسية. ونود أن نؤكد أن سياساتنا وأنشطتنا التمويلية والاستثمارية خلال النصف الأول من العام الجاري كانت نشطة وركزت على استثمار الفرص المتولدة من الأوضاع الراهنة منطلقين في ذلك بما نملكه من موارد كبيرة وشبكة جغرافية واسعة، إلا أن طابع الانتقاء الذي اتبعناه، والحذر الذي اتبعته المجموعة  في الأسواق ومع العملاء  بشأن تنفيذ برامجها التمويلية والاستثمارية  حقق النتائج الإيجابية المرجوة".

وفي هذا السياق قال الأستاذ عدنان أحمد يوسف عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية "أن النتائج المالية التي حققناها خلال النصف الأول من العام 2014 تعتبر متميزة بكل المقاييس، خصوصا عند مقارنتها مع الميزانية التقديرية التي وضعناها، حيث يفوق صافي الدخل المحقق للنصف الأول من العام صافي الدخل المقدر لنفس الفترة من العام.  وكنا مقدرين تراجع صافي دخلنا خلال النصف الأول من العام 2014 نظراً لعدة أسباب أهمها أن أرباح النصف الأول من العام 2013 للمجموعة كانت تتضمن بعض الأرباح الاستثنائية غير المتكررة. وكما سوف نلاحظ من تحليل البيانات المالية، فأن أرباح المجموعة للربع الثاني تحسنت بصورة ملحوظة بالمقارنة مع الربع الأول مما يؤكد إصرارنا على التعويض عن تباطؤ الدخل خلال النصف الثاني من العام الجاري".

وفيما يخص خطط المجموعة للتوسع الجغرافي، قال الرئيس التنفيذي إن الوحدات التابعة للمجموعة استأنفت مع أواخر العام الماضي والنصف الأول من العام 2014 وبقوة تنفيذ برامج التوسع في الفروع وتم افتتاح 54 فرعا العام الماضي بينما يبلغ عدد الفروع التي تم افتتاحها خلال النصف الأول من العام الجاري 17 فرعا ما يرفع إجمالي فروع وحدات المجموعة إلى 496 فرعاً منتشرة في 15 بلدا وتوظف أكثر من 10,000 موظف، وهو يعكس تصميمنا على ترسيخ أنشطتنا وتوسيعها في البلدان التي نتواجد فيها حاليا. والجدير بالذكر أن برامج توسيع شبكة الفروع الطموحة التي تنفذها المجموعة حملت المجموعة العام الماضي وسوف تحملها هذا العام مصاريف كثيرة مرتبطة بتأسيس هذه الفروع وتجهيزها بشرياً وتقنياً، ولكن مردوداتها من حيث الأرباح والدخل والتوسع والنمو سوف تكون كبيرة وإيجابية للغاية وسوف يتضح خلال الأعوام المقبلة".  

"كما أننا نواصل دراستنا للتوسع في بقية بلدان المغرب العربي، وخاصة المملكة المغربية الشقيقة بعد الانفتاح الكبير الذي شهده هذا البلد على الصيرفة الإسلامية وصدور القانون الخاص بالصيرفة الإسلامية وتوجهاته لاستقطاب المؤسسات المالية الإسلامية نظرا لما يحويه السوق المغربي من فرص استثمارية وتمويلية وفيرة والمناخ الاستثماري الجاذب".

"كذلك نحن ننظر باهتمام كبير إلى توجهات السلطات الهندية بالانفتاح على الصيرفة الإسلامية وتشجيع دخول الأدوات المالية الإسلامية، خاصة أن السوق الهندي سوق ضخم ومتنوع ومليء بالفرص، علاوة على علاقاته الوثيقة والتاريخية بالأسواق الخليجية مما يهيأ لقيام شراكات ناجحة بين المصارف والمؤسسات المالية من كلا الجانبين".

"وخلال النصف الأول من العام الجاري، نجح بنك البركة التركي للمشاركات في إصدار صكوك إسلامية بقيمة 350 مليون دولار أمريكي، والتي حظيت بإقبال كبير حيث بلغت قيمة طلبات الاكتتاب 750 مليون دولار أمريكي، أي أكثر من ضعف المبلغ المطلوب. وقد شارك في العملية العشرات من البنوك والمؤسسات المالية والصناديق الاستثمارية التي تغطي مختلف المراكز المالية العالمية الرئيسية وبنسبة 61% من منطقة الشرق الأوسط  و31% من أوروبا و8% من آسيا. أما من حيث طبيعة المستثمرين في الإصدار فأن 80% منهم يمثلون البنوك والمؤسسات المالية و8% الصناديق الاستثمارية و6% صناديق التحوط و6% الوكالات".

"وقد واصلنا  خلال الأشهر الماضية تطوير وتحديث البنية المؤسساتية والبشرية والتقنية من خلال تطوير لوائح المسئولية الاجتماعية والحوكمة والتدريب والامتثال للقوانين الدولية مثل قانون الامتثال للضريبة الأمريكية وغسل الأموال وإدارة المخاطر وفقا لأحدث المعايير العالمية".

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة "واستناداً إلى خطتنا الإستراتيجية، نمتلك العديد من الخطط والمبادرات التي نعتزم تنفيذها خلال العام الحالي 2014 في مجالات طرح منتجات وخدمات مصرفية مبتكرة وجديدة في الأسواق، حيث قام بنك البركة الإسلامي مؤخرا بإطلاق العديد من المنتجات الجديدة والحملات الترويجية في مجال التمويل الأفراد والشركات. كذلك سوف نواصل تحسين بيئة التشغيل الداخلية فنياً وبشرياً وتعزيز الثقافة الموحدة المرتبطة بالهوية الجديدة للمجموعة وزيادة حجم المعاملات البينية بين وحدات المجموعة علاوة على تعزيز مكانة المجموعة في الأسواق العالمية. كما إننا نؤكد عزمنا على مواصلة استثمار الموارد المالية والفنية الكبيرة علاوة على الشبكة الجغرافية الواسعة للوحدات التابعة للمجموعة في تعظيم العوائد المتأتية للمساهمين والمستثمرين في المجموعة".

وأشاد الرئيس التنفيذي للمجموعة في ختام تصريحه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذات العلاقة والتي أدت إلى تحقيق النتائج الممتازة للمجموعة.

ووفقاً للبيانات المالية للمجموعة، فقد بلغ مجموع الأرباح التشغيلية 445 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من العام 2014 بالمقارنة مع 472 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من العام 2013، بتباطؤ نسبته 6%.  وبعد حسم كافة المصاريف التشغيلية التي ارتفعت بنسبة 3%، بسبب نمو المصاريف المتعلقة بالتوسع في افتتاح الفروع الجديدة مع نهاية العام الماضي والنصف الأول من العام الحالي، ارتفع صافي الدخل بنسبة 2% ليبلغ 143 مليون دولار أمريكي خلال النصف الأول من العام 2014 وذلك بالمقارنة مع الفترة المماثلة عام 2013 بسبب تراجع المخصصات على خلفية تحسن جودة أصول المجموعة. وقد بلغ صافي الدخل العائد لمساهمي الشركة الأم 80.5 مليون دولار أمريكي خلال النصف الأول من العام 2014 بزيادة قدرها 2% عن نفس الفترة من العام الماضي.

 

وقد بلغ مجموع موجودات المجموعة 22.1 مليار دولار أمريكي بنهاية يونيو 2014، بزيادة قدرها 5% عن المستوى الذي كان عليه بنهاية ديسمبر العام 2013. وبلغت الموجودات التشغيلية (التمويلات والاستثمارات) 16.1 مليار دولار أمريكي بنهاية يونيو 2014 بالمقارنة مع 15.4 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2013، بزيادة قدرها 5%. وقد شهدت حسابات العملاء زيادة قدرها 5% من 17.7 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2013 إلى 18.6 مليار دولار أمريكي في نهاية يونيو 2014، مما يشير إلى مواصلة ثقة والتزام العملاء بالمجموعة. أما مجموع الحقوق، فقد بلغ قيمته 2.0 مليار دولار أمريكي بنهاية يونيو 2014، بزيادة نسبتها 3% عما كان عليه في ديسمبر 2013.

وفيما يخص نتائج الربع الثاني من العام الجاري 2014 بالمقارنة مع نتائج الربع الأول من نفس العام، فقد ارتفع مجموع الدخل التشغيلي بنسبة 9% ليبلغ 232 مليون دولار أمريكي، بينما ارتفع صافي الدخل التشغيلي بنسبة كبيرة نسبتها 31% ليبلغ 110 مليون دولار، وارتفع صافي الدخل بنسبة 15% يبلغ 76 مليون دولار أمريكي. وعند مقارنة نتائج الربع الثاني من العام الجاري مع نفس الفترة من العام الماضي فإن صافي الدخل ارتفع بنسبة 3% و بلغ صافي الدخل العائد على مساهمي الشركة الأم 43.8 مليون دولار أمريكي للربع الثاني من العام الحالي بزيادة قدرها 4% عن نفس الفترة من العام الماضي.  

كما قدم، بهذه المناسبة،  كل من سعادة الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية والأستاذ عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عبد الله صالح كامل نائب رئيس مجلس الإدارة والأستاذ عدنان أحمد يوسف الرئيس التنفيذي للمجموعة وجميع أعضاء مجلس إدارة المجموعة الشكر الجزيل لوزارة الصناعة والتجارة ومصرف البحرين المركزي وبورصة البحرين ونازداك دبي على تعاونهم ومساندتهم للمجموعة منذ تأسيسها.  كما أعربوا  عن شكرهم وتقديرهم لجميع البنوك المركزية في الدول التي تعمل فيها بنوك المجموعة، وإلى المستثمرين والعملاء لمواصلة دعمهم ومساندتهم، وإلى كل العاملين في المجموعة الذين يرجع لعطائهم وولائهم الفضل فيما حققته المجموعة من إنجازات.

يذكر أن مجموعة البركة المصرفية هي شركة مساهمة بحرينية مرخصة كمصرف جملة إسلامي من مصرف البحرين المركزي، ومدرجة في بورصتي البحرين و ناسداك دبي. وتعتبر البركة من رواد العمل المصرفي الإسلامي على مستوى العالم حيث تقدم خدماتها المصرفية المميزة إلي حوالي مليار شخص في الدول التي تعمل فيها، وقد حصلت المجموعة على تصنيف ائتماني بدرجة BB+ (للالتزامات طويلة الأجل) /B (للالتزامات قصيرة الأجل) من قبل مؤسسة ستاندرد أند بورز العالمية. وتقدم بنوك البركة منتجاتها وخدماتها المصرفية والمالية وفقاً لأحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء في مجالات مصرفية التجزئة ، والتجارة، والاستثمار بالإضافة إلى خدمات الخزينة، هذا ويبلغ رأس المال المصرح به للمجموعة 1.5 مليار دولار أمريكي، كما يبلغ مجموع الحقوق نحو 2 مليار دولار أمريكي.

وللمجموعة انتشاراّ جغرافياّ واسعاً ممثلاً في وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيل في خمسة عشر دولة، حيث تدير أكثر من 485 فرع في كل من: الأردن ، تونس ، السودان ، تركيا ، البحرين ، مصر ، الجزائر ، باكستان ، جنوب أفريقيا ، لبنان ، سوريــة ، العراق والمملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى مكتبي تمثيل في كل من اندونيسيا و ليبيا.

 


 
    عن البنك  
تأسس بنك البركة السودان في 26/02/1984 وتم افتتاحه في 14/03/1984، المقر الرئيسي برج البركة – شارع القصر، الخرطوم – السودان. ..المزيد
 
      المرابحة            
المرابحة من بيوع الأمانة وهي في اصطلاح الفقهاء هي البيع بمثل رأس مال المبيع أو تكلفته مع زيادة ربح معلوم، وصفتها أن يذكر البائع للمشترى الثمن الذي اشترى به السلعة، أو تكلفتها عليه، ويشترط عليه ربحاً. ..المزيد
 
    الحسابات الجارية
هى حسابات تحت الطلب لا تشارك فى الأرباح ولا تتحمل الخسائر، يتقاضى البنك مصروفات نظير الخدمات المقدمة لهذه الحسابات. يحق لاصحاب الحسابات الجارية إيداع الأموال نقداً أو بشيكات أو بتحويلات و سحب الأموال .المزيد

                                                            حقوق النشر © 2013 جميع الحقوق محفوظة، بنك البركة السوداني     |  اخلاء المسؤولية   |  سياسة الخصوصية